ديوان ( أميرة الحب)

-:اعتذار:-

أعتذر ياسيدتي عن كُلِ هذا الحب المجنون

هذا الحب الذي كان بُنياناً أساسُهُ الظنون

هذا الحبُ الذي كلُ شيءٍ أمامهُ كانَ يهون

أعتذرُ عن الحبِ وأعِدكِ ياسيدتي بالرحيل

فأنا في الحب لا أؤمن بسياسة النفس الطويل

وأنا في الحُبِ فارسٌ أسيرُفي طريقي ولا أميل

ها أنا ذا أسحبُ ترشيِحي لمنصبِ الحبيب

أُُعلٍِنُ أني تقبلتُ إنسحابي بصدرٍ رحيب

وسوف لا أتشبث بالغرورِوالخوفِ والنصيب

فالحبُ ليس تنازلاً وليس فيه الكبرياء

والحبُ كان تواصلاً ما بين أخذٍ أوعطاء

والحبُ معني للحياة وهو الطريقُ إلي الصفاء

والحبُ يملأهُ الضياءُ وليس يكفيهِ الشموع

والحُبُ ينبُتُ في الجُذورِونراهُ ما بين الفروع

والحبُ يبقي شامخاً حتي بلحظات الرجوع

فانعمي بالحياة بدوني فسأبقي بعيداً بعيداً واشربي نخب السعادة في الحُبِ وأملاً جديدا

وإذا التقينا ذاتَ يومٍ فامضي واتركيني وحيدا

وكما تعلمينَ فأنا عاشقٌ للجمالِ في كلِ حين

عاشقٌ يؤمِنُ بالحُبِ في الحياة إيماناً كاليقين عاشقٌ كُنتِ يوماً في عين قلبه تسكنين

                                                                                                                         

-:يا سيدتي هذا رِهاني:-

 يا سيدتي هذا رِهاني

هذا تحدي الحبِ وهذا بياني

إن يوماً احببتِ وسمعتِ نبضَ القلب

أو يوماً لمعت عيناكِ ببريقِ الحبِ

إن يوماً غنيتِ أغاني العشاق وأدمنتِِ العشق

أو يوماً خرجت احزانُك ترقصُ فوقَ حروفِ الشوقِ

أو يوماً داعبَ أوتارُك لحناً من ألحانِ الحب

عندئذ يسكُنُ في عينيك حبيب

ويجييء فتي أحلامُك عما قريب

وهُنا أُعلِنُ أني قد حققتُ رِهاني

أني اصبحتُ حبيبَكِ مبني ومعاني

أنتِ خُلِقتِ لحبٍ يسكنُ في وُجداني

وأنا اسبحُ في دمك حتي الشريانِ

أسكن كل مغاراتكِ أعبثُ كالصبيانِ

أفتحُ نافذةً للشمسِ كي تصحو ذاكرة النسيانِ

أُهدي كل فتوحاتي لإمرأةٍ كانت تخشي أن تهواني......

                                                                                                               

-:شظايا... النساء:-

دعيني أُعينك أختَ الهوي

وأُشعِلُ في وجنتيكِ الضياء

وأُوقِظُ روحَكِ من نومِها

أُلَملِمُ فيها شَظايا النساء

وأروي بِذورَ الأُنوثةِ حتي

أراكِ أميرةَ هذا المساء

فما عاد للعيِنِ تُخفي دموعاً

وما عاد ينفعُكِ الكبرياء

فتاتي لماذا العِنادُ وأنتِ

تذوبينَ شوقاً لهذا اللقاء

ونبضةُ قلبكِ تصرُخُ دوماً

تُنادي حبيباً بعيد الرجاء

وشهقةُ ألمٍ تأِنُ وترجو

وترقُبُ مطراً بغيرِ ارتواء

وعينانِ تشتعِلانِ اشتياقاً

وتزدادُ نارُ الهوي بالبكاء

ولفتةُ جِيدٍ علي عُودِ مَرمَر

ولهفةُ مَن يبتَغي الاشتهاء

فتاتيَ إني بكِ مُشفقٌ

وأدعو لقلبَكِ فيما يشاء

فلن تهدأ الروحُ في غُربَةٍ

ولن يُسكنَ النفسَ إلا الصفاء

وأن يحتويكِ هوي صادق

ويعزِفُ قلبًكِ لحنَ الوفاء

ونسمعُ بينَ الشِفاهِ حديثاً

وهمساً يقول أُلبي النداء

فكُفي عن اللغوِ والهمهمة

وعودي فتاتي لسربِ النساء

                                                                       

-:رجل ونساء:-

فِتنةُ الدُنيا في عينِ امرأةٍ تهواها

تَبحثُ في آفاقِ الزمنِ الغابر ِكي تلقاها

وتغوصُ بأعماقِ البحر لِتُحضِرَ لؤلؤةً وتُحييها

وتُسافِرُ في جَنَباتِ الأرضِ لتَرقُبَ إشراقَ تجليها

وتَنامُ وحيداً كي تَنعَمَ في الأحلامِ بِحُسنِ مُحيَّاها

وتعيُشُ علي أملِ القُربِ فَتَراكَ ولو لحظاتٍ وتراها


فالمرأةُ ياولدي إنْ أحببناها تبقي كشُعاعٍ من نور

تهدأُ روحُ العاشقِ منّا ينصلِحُ القلبُ المكسور

تتفجرُ طاقات الأملِ بأنفُسِنا فَنَهُبُّ نقاوِمُ ونثور

تتلاشي غِلظةُ هذا الرجلِ إذا ما عشِقَ بناتَ الحور

يتنازلُ عن مُلكِ الأرضِ لحُبِ امرأةٍ يلقاها مسرور

فالمرأةُ سِحرٌ ملأ الكونَ وأنتَ ياولدي مسحور


يا ولدي حاذر أن تعشقَ يوماً امرأةَ التلوين

حاذر أن تعشقَ يوماً امرأة ً تُحني لها الجبين

حاذر أن تعشق يوماً امرأةً لا تهواكَ وأبداً لا تلين

حاذر أن تعشق امرأةً تهواكَ وتملُّ هواك بعد حين

حاذر أن تسكن قلبكَ امرأة ٌ ماضيها يُؤلِمُ و يُشين

تلكَ نِساءٌ ياولدي الحُبُ لهنَّ ضَياعٌ وخسارةٌ تُهين



Powerd by Egysign.com