ديوان ( اشواق الخريف)

-:إمرأة وذكريات:-

وتنتظرينَ أن آتي

وأن تأتي رِسالاتي

وتنتظرينني فرحاً

وتنتظرين كلماتي

وتنتظرينني مطراً

يُبَشِر ُبالهوي الآتي

وقلبُكِ نابضاً حُبَاً

ويرسِل ُبعض َصرخاتِ

وعينيك بها شوق

وتبـعَـث لي تحياتي

وفي صوتِك آهات

وآهٍ منهـا آهاتِ

أتنتظرين؟ لن آتي

ولن تُمطر سماواتي

أتعتقدينني بطلاً

وأني الآمرُ العاتي

وأني بالهـوي آتٍ

أطـيرُ بكل آلاتي

وأُبدِعُ فيكِ من شِعري

وأُسهِبُ في كتاباتي

وأكتبُ وحيَ قِصتنا

وأُهديك رِواياتي

وأجعلُ منك أُمنيةً

عن الماضي وفي الآتِ

فمهلاً أنتِ واهمةٌ

علي الأوهام تقتاتي

فما أنت سوي إمرأةٍ

علي درب النهاياتِ

وما أنتِ سوي ظِلٍ

أراهُ طيَ مرآتي

وما أنتِ سوي خَبًَرٍ

تُرَدِدُهُ الحكاياتِ

ومهما كان من أمرٍ

فلن آتي ولن آتي

                                                                

-:بعد الشتات:-

قالت لي عفواً دعني أرقبُ ذاتي

أرقبُ وَجهاً يُشرِقُ يملأُ كُل حياتي

وجهاً ليسَ غريبا وأري فيهِ سِماتي

أشتاقُ لهُ يوماً لأداوي جراحاتي

يَبعَثُ وَهَجَ الشوقِ في الماضي والآتي

فأهيمُ لهُ شَوقاً وأطير ُبآهاتي

أبحثُ عن أشيائي عن قَلَمي ودَواتي

عن دَفترِ أشعاري عن ورقي فُرشاتي

كي أرسمَهُ معني يَسبَحُ في سَماواتي

كَي أكتبَهُ وحياً يرقُصُ في كَلِماتي

وجهاً فيهِ أراني وأري كلَ صِفاتي

فأنا معهُ دوماً في كُل الأوقاتِ

قُلتُ لها عفواً سيدتي فأنارجلٌ عاتِ

لم أكُ يوماً وجهاً يبقي في المرآةِ

لم أكُ ظِلاً وخيالاً وبقايا لرفاتِ

وإذا ما يوماً أدركت ما كُنهَ الذاتِ

وأفقتي من وهمٍ وضياعٍ وشتاتِ

وانطلقت روحُكِ بعثاً من بحرالأمواتِ

فسأروي عَطشِكِ حُباً وسأرفعُ راياتي

وسأثبتُ أن الحبَّ من أسمي الآياتِ

                                                         

-:وأنُثى ترفُضُ "الأُنثى":-

وأنُثى ترفُضُ "الأُنثى"          وترغَبُ هيئةَ  الرجُـلِ
تُنـادى   بالمساواةِ          بلا خوفٍ  وفى عَجـَلِ
وتُعـلِنُ  أنَّـها  نِـد ٌ       بلا حـَرَجٍ  ولا خَـجلِ
وتُمعِنُ  فى   تحديها           وتنشُدُ   غـايةَ  الأملِ
بأن  يأتى  لها  يومٌ           تقودُ  الكونَ   بالوصلِ
ويبقى  فى  رعيتها            رجالُ الجَدِ  و العـملِ
فلا  فَرقٌ  ولا حَـدٌ            وأنُثانا  كمـا  البـطلِ
هنا قلتُ لها مرحى             بإمـرأةٍ بـلا عـقـلِ
وبإمرأةٍ بـلا قلـبِ            وهـل هـذا من العدلِ
فماالأنثىسوىمعنىً            بديعاً ساحـرَ الشـكلِ
وما  الأنثى  بدنيانا             كما  الأمِ مـعَ  الأملِ
وماالأنثىسوىأختُ             لها أسـعى بـترحالِ
سوى بنتٌ تؤانسنى            بأحـزانـى وآمـالى
وماالأنثىسوىزوج           تشاركنى خُطى الأملِ
فيا   أختاهُ   إيـاكِ           طريقاً   دامعَ  المـُقَلِ
وعودى حيثما الأنثى          وعاءُ الحبِ  والوصلِ
فأنثى ترفض الانثى           وهـذا قـمة الهـزلِ

                                                                   



Powerd by Egysign.com