ديوان ( ترانيم)

-:ذكرى رحيلك(فى ذكرى حمال عبد الناصر) :-

 ذكري رحيلِك والرحيلُ يُثير في النفس الكثير

قد أيقظتني من سُباتي هيجت شعري المرير

وإذا بنفسي في خشوعٍ والزمان المستدير

وإذا بوحي الشعرِ يأتي حاملاً معني مثير

أن قد هلمَّ اليوم نكتبُ من معانٍ قد تُنير

|||

يا راحلاً قد جئتَ في زمنٍ بهِ كُلُ العتاة

الظلمُ عمَّ بنا وأبكانا فأظلمت الحياة

فرفعت راية مجدنا ونسيت أركان الصلاة

وخطبت فينا عاليا أن هذي أطواق النجاة

فتعلق الشعبُ بها وانقاد يدفعه هواه

|||

لكنها الأيام دوما تأتي بالحزن العميق

ولأننا في الأصل شعب يرتضي عيش الرقيق

ولأن فينا الجهل ممتد الي عمق سحيق

قمنا وعيناك معبودا ومهدنا الطريق

وشربنا نخب زعامة وسكرنا ما عدنا نفيق

|||

فتوالت الأحداث بانتصاراتنا زمنا طويل

والتف حولك زمرة فيها من الخير القليل

جاثوا خلال ديارنا والشعب مقهور ذليل

الخوف عند صباحنا والرعب خيم في الأصيل

وإذ الكنانة شعبها أضحي علي خطر جليل

|||

وإذا اضاع الشعب يوما حقه في الاختيار

وإذا الرجال تكمموا يأتي زمان الانكسار

يعلو رجال الصولجان يعمنا عهد البوار

يا أيها الشجعان يا من تنتشون مدي النهار

كم من رجالٍ قد قتلتم في السجون بلا اعتبار

|||

يا سيدي أنا لا ألومك إنما نفسي ألوم

ما كنت إلا منية لاحت لنا بين النجوم

لكننا بتكاسل ضعنا وأعيانا التخوم

نمنا عميقا في سبات في انتظارك أن تقوم

يا ويلنا قد عمنا زمن الغشاوة و الغيوم

|||

يا سادتي يا من تغنون لأمجاد الزعيم

يا من جعلتم منه معبودا وذا فعل رجيم

هلا أفقتم وانتبهتم للطريق المستقيم

الأمر شوري بيننا والحكم بالعهد القويم

                                                                                                            

-:فى عرفات:-

أشكـو  إليكَ  تأوهـى وأنينى           يا مـن إليهِ تشوقى وحنينى
يا خالقى  يامن  بنورِكَ اهتدى           أنتَ المُغيثُ وأنتَ خيرُ مُعينى
فى ليلةِ  الدعوات  فى عرفات           أدعـوك ربى ثَبـتَّـنَّ يقينى
إمـحُ الغواية من فؤادى إننى          لا أرجـو إلا تـوبة التمكين
لإانا المُسىءُ  لنفسهِ  بذنوبى            وأنا الذى لإبليسُ قد يُغوينى
إنى عَصيتُكَ  فإقتربتُ  وذُقتُها           رَغمَ النواهـى مٍِنكَ والعيينِ
يا شجرةَ التحريمِ  كُنت ُ مُنعماً           لَكنّها  النفسُ معَ  الشياطينِ
قد  أجبرانى أن  أزلَ  لأُحرَمَن          مِن جَنةِ النُعمى وفضلِ الدينِ
ياربى ِ إنـى من  ذنوبى  نادمٌ           ولقد  أتيتُكَ صاغِراً  لجبينى
وسمعتُ من أرضِ الحجازمنادياً         أن قد هلمَّ كفاكِ  فِعلَ الشينِ
فى هيئة  الإحرامِ  جِئتُ  ملبياً           كيما أتوبُ ومن سواكَ يقينى
أسعى أطوفُ بخير أرضٍ قُدِست         وأُصلى والبيتُ الحرامُ يمينى
يارب   واكتبها  لنا   بتفضلٍ           وشفاعةٍ  المختار  خير أمين
من قام فى البيداء يدعو مفرداً          فأجابه فى الكون بعض رنين
أن يارسولَ الله يا خيرَ الورى           الأرضُ والسمواتُ ملكُ يمينِ
قُم وإنشرِ الاسلامَ فوق ربوعها           فالله  ينصرُ عبده  ويُعينى
ياربِ  وانصرنا  بفضلك إنما            النصرُ  منك   بعِزة  ويقينِ

                                                                                                                    

-:لست أدرى ما بيا:-

نضبَ المعينُ وراءَ كلِ  الذكريات     
          
جـفَ اليراعُ   وكان أغلى ماليا
سكنَ الكلامُ على الشفاهِ الصامتات      
          
وكأنهُ  قـد  زادَ   مـن إعيائيا
أبت الحروفُ  لى السكونَ معللات      
          
وتركننى  أبكـى لفـقد    معانيا
وعرائسُ الشعرِ البديعِ  الساحرات     
          
من كُـنَّ نبراسـى وكُـنَّ  دوائيا
واذا ألمت بى الخطوبُ الجارحات       
           
يأتين  يرقصن  بـجرسٍ  غاليا
فأفيضُ وحياً من معانٍ   باهرات      
           
وأخطُ  شعراً مـن  بديع  روائيا
واليومَ  مالى والعرائسُ  باكيات       
            
يندُبنَّ عـهداً  للمعانـى  خابيا
والشعرُ يبكى فى ليالى الأُمسيات      
            
والنجمُ يهوىِ وهو عندىَ عاليا
وأنا أُحَدِقُ فى وُجـوهِ  الغانيات       
            
عَـلِّ  أرى طيفاً  لحُبى باديـا
والبدرُ فى طىِ السحابِ الغاديات       
             
ينوى الفِرارَ كى  تَغيمَ  سمائيا
خبت المعانىَ والأمانى  الغاليات       
            
ماذا دهانى لستُ أدرى ما بـيا

                                                                                                             



Powerd by Egysign.com